ورشة عمل حول أشراك القطاع الخاص لتعزيز الحاكمية الرشيدة

حضر مركز تنمية القطاع الخاص في العراق دورة تدريبية في البحر الميت برعاية البنك الدولي حول كيفية تعزيز التنمية الاقتصادية والحوكمة الرشيدة من خلال الحوار بين القطاع الخاص والعام.
 
حيث تم شرح أهمية الحوار بين القطاع الخاص والعام كألية لاأكتشاف النمو والكشف عن الازمات وكمنصة لاتخاذ القرارات بعد الازمات و لتحقيق الحوكمة الرشيدة , حيث انه يساعد الحكومة على وضع الأولويات ويحفز التنافس عند رجال الاعمال ويدر بالارباح والفوائد الكبيرة ويزيد من مجالات الاصلاح القابلة للتطبيق ويحارب التواطئ.
و شرح كيفية التنفيذ الجيد بالعمل المنسق والمستمر والتخطيط التدريجي الشامل والتقييم والمشورة والاستطلاعات لتوحيد الاراء وأستخدام وسائل الاعلام لمناقشتها واستعراضها وتنفيذها والتركيز القوي على الاصلاحات المستهدفة وتنظيمها بشكل بسيط وواضح وكيفية استخدام قوة اقناع قوية ومراقبة العملية والتقييم المستمر.
 
وتم الاشارة الى الخطورة التي ينطوي عليها الحوار بين القطاعين والتي يمكن ادارتها والمتمثلة بتعزيز المصالح المتأصلة و انعدام الموزانة في التمثيل والاستدامة و الاعتماد على شخص فعال واحد وسبل الخروج من الخطورة ، مع التاكيد على اهمية الاطلاع على التجارب والخبرات الاخرى للحصول على افضل النتائج.
 
وتم التطرق الى دور المركز وكادره والتسهيلات المقدمة له والاعمال المنخرط حاليا بها و الخطوات الفضلى للتنفيذ و المتمثلة بتحرير الرسائل والموقع الالكتروني والمؤتمر الاعلامي والبرامج الحوارية و ورشات العمل ورسائل الاستطلاع وغيرها و كذلك ما يتعرض له من المعوقات واقتراح افضل السبل لتذليلها.
 
وقد تخلل الورشة مجموع من التمرينات والتطبيقات التدريبية وتبادل الاراء مختتمين الورشة بتوزيع الشهادات على المشتركين.
 
 
 
Website by The Web Orchard.